تقوم أول بإيقاف المراسلة الفورية بعد 20 عاما من الدردشة عبر الإنترنت

أعلنت أول يوم الجمعة انها توقفت عن منصة رائدة رسول لحظة الدردشة بعد 20 عاما من الخدمة.

وقال مقال على موقع أول يوم الجمعة أن أول إنستانت مسنغر سيوقف في 15 ديسمبر. سيظل البرنامج يعمل حتى ذلك الحين ولكن بعد ذلك، لن يتمكن المستخدمون من تسجيل الدخول وسيتم حذف جميع البيانات. تقول أول أن الأشخاص الذين لديهم عنوان بريد إلكتروني ل aim.com سيظلون قادرين على استخدامه.



وفي أحد المدونات، أوضح متحدث باسم الشركة الأم لشركة "أول" أن زوال المنصة هو ضحية التطور الذي يتطور به الناس.

وقال مايكل ألبيرز، نائب رئيس قسم الاتصالات في قسم اليمين: "لقد استغلت إيم تكنولوجيات رقمية جديدة وأشعلت تحولا ثقافيا، ولكن الطريقة التي نتواصل بها مع بعضنا البعض قد تغيرت بشكل عميق.

أطلقت في عام 1997، كان أول رسول لحظة في طليعة ما كان يسمى في ذلك الوقت أكبر اتجاه في الاتصالات عبر الإنترنت منذ البريد الإلكتروني.

كانت المنصة، التي وفرت إمكانية الوصول الفوري إلى الأصدقاء وجهات الاتصال على "قائمة الأصدقاء" للمستخدم، شعبية بشكل كبير في السنوات القليلة الأولى بعد إطلاقه. وقد ادعى ان اكثر من 100 مليون مستخدم مسجل فى عام 2001.

كان أول يحمي بشدة من هيمنتها في سوق الرسائل الفورية. وقد أوقفت منافسيها، بما في ذلك مايكروسوفت، عن طريق منع منصات الرسائل الخاصة بهم من التواصل مع المستخدمين أول. ودفعت تصرفاتها ائتلافا من المنافسين لتقديم شكوى الى الحكومة الفيدرالية قبل اندماج شركة ايه.إى.ولى مع شركة تايم وارنر التى اكتملت فى عام 2001.

تراجعت شعبيتها كأداة اتصال مع ظهور الرسائل النصية، ودردشة جوجل ومواقع الشبكات الاجتماعية.

على الرغم من الانخفاض في الاستخدام، الإعلان يوم الجمعة جعل منصة موضوع تتجه على الانترنت وكشف عن تدفق من الحنين إلى الماضي. قام بعض المستخدمين بنشر صور لشعار "رجل الجري" الشهير إيم المجهز بأجنحة وهالة. آخرون ذكروا.

وأشار ألبيرز في منصبه إلى الشعور القوي الذي يشعر به الكثيرون لمنصة الرسائل ومكانها في تطور التواصل.

"في أواخر التسعينات، لم يشهد العالم شيئا من هذا القبيل".